شركة مكافحة الفئران والجرذان

شركة مكافحة الفئران والجرذان

هل لاحظت في بعض الأحيان وجود حركة غريبة في منزلك، وخربشة مسموعة في أنحاءه، وتزداد بشكل واضح في فترة الليل.؟!
أو أنك وجدت بعض الكابلات الكهربائية مقضومة كما أن العلب البلاستيكية متضررة والأوراق الممزقة وآثار فضلات بنية صغيرة الحجم، ولاسيما إن كان هناك منافذ مفتوحة تمكن أي كائن لو صغير من العبور للداخل؟
لذا من المهم معرفة أن ما وراء كل ذلك التخريب هو حيوان صغير من القوارض أي علامة على وجود فئران أو جرذان في منزلك، ويتطلب الأمر منك التحرك لمعالجة الوضع، أو استدعاء وطلب المساعدة من شركة خاصة لمكافحة الفئران والجرذان في حال كان من الصعب عليك القضاء عليها وحدك.

فما هو هذا النوع من الحيوانات، وما هي أضراره؟
وكيفية الوقاية والتخلص منه؟

إن الجرذان والفئران هي نوع من أنواع القوارض أو يطلق عليها بما يسمى “القارضة أو القاضمة” لكونها تعتمد على القضم وقرض الأشياء الصلبة للمحافظة على أسنانها ومن الممكن ملاحظة أن الفئران تمتلك أسنان أمامية قوية تنمو باستمرار مدى الحياة معتمدة عليه للحصول على غذائها.
كما أنها تتميز بأشكالها المختلفة والألوان المتباينة، حسب البيئة أو المكان الذي تعيش فيه فمعروف بكثرة انتشارها في جميع أنحاء العالم، فقد نجد جرذان أو فئران سمراء أو مائلة للسواد، وقد نلحظ بعضها أبيض أو مائلة للأحمر.
وبناء على ذلك بإمكاننا تصنيف الجرذان لنوعين الأوسع انتشاراً، الأول الجرذان البني والثاني الجرذان الأسود.
الفئران البني هم ضعف حجم الفئران السوداء. إنهم جرذ المدينة الرئيسي في أوروبا وأمريكا، لكنهم يعيشون في أستراليا أيضًا. يُعرف أيضًا باسم جرذ المجاري (لأنهم يحبون العيش في المصارف).
معظم فئران الحيوانات الأليفة وفئران المختبر هي فئران بنية اللون. جاءوا في الأصل من الصين وانتشروا في جميع أنحاء العالم في وقت متأخر عن الفئران السوداء. من المحتمل أنهم وصلوا إلى أوروبا حوالي القرن الثالث عشر وانتشروا في جميع أنحاء العالم في أواخر القرن الثامن عشر.
الفئران السوداء هي الأنواع الأكثر شيوعًا في المدن الأسترالية ، لكن الفئران البنية يمكن أن تكون أكثر شيوعًا في المناطق القديمة داخل المدينة.
هناك اختلاف في الآراء بمعرفة بلد منشأ الفئران والجرذان سوداء اللون، حيث تم العثور على هياكل عظمية للفئران في براميل البندقية التي كانت محمولة على متن السفن الهولندية وغرقت عام 1616 في ساحل استراليا.
وبعض الآراء تقول بأن الفئران والجرذان سوداء اللون قادمة من استراليا في عام 1788 لكونها تشبه الفئران والجرذان المحلية، ولكن أكثر ما هو متفق عليه، أن الجرذان والفئران وصلوا من أوروبا وانتشروا في العالم.

لنتعرف على نشاط وطبيعة حياة الجرذان والفئران.

هم من القوارض الذين يلتهمون ويأكلون أي شيء تقريبًا يجدونه.
كما يلدون الكثير من الصغار وبسرعة حيث يمكن أن تلد الأنثى ما يصل إلى 12 جرذاً في القمامة كل شهر، ويمكن لهؤلاء صغار الجرذان التكاثر في غضون بضعة أشهر فقط.
ومن المعروف عنهم جرأتهم وذكائهم الذي برز لنا في الرسوم المتحركة
وقد استطاعوا تمييز ما هو آمن وما هو خطير في المدينة فلا عجب أن تعيش الفئران وتزدهر في المدينة.
لا تُرى فئران المراقبة عادة خلال النهار ما لم يتم إزعاجها من ملاذها الوقائي أو بسبب المنافسة التي لا تطاق من الفئران الأخرى. إذا شوهدت الفئران خلال النهار فهذا يعني عادةً وجود عدد كبير جدًا من القوارض في مكان قريب.
ستلحظ أن الفئران والجرذان تحب الليل وكثيراً ما تنشط حركتها فيه، وتجدها في الأماكن المهجورة، أو المرافئ الدافئة والجافة، كما تنتشر في الأراضي الزراعية وبين أكوام الخشب والحطام، بحثاً عن مصادر غذائية جديدة.
كما تمتلك الجرذان أو الفئران حواس شم وسمع قوية، وهذا ما يميزها، لكن الرؤية ضعيفة عندها بعض الشيء، حيث لا تتمكن من تمييز الألوان ومع ذلك هي قادرة على تمييز الليل والنهار وجميع الاتجاهات.
وتستدل على وجودها من الشقوق أو الثقوب الموجودة في الجدار والأرض حول الأساسات، بالإضافة إلى الأصوات فقد تؤدي الضوضاء الناتجة عن هروب الفئران أو الخدش في الجدران أو أي أصوات أخرى من بناء العش إلى توجيه انتباهك لوجودهم ساكنين معك كضيف غير مرحب به .!
الفئران تجيد التسلق، لذا فإنها تظل قريبة من الأسطح الرأسية في بيئتها التي يستخدمونها للمساعدة في التنقل ليلاً. تنتج الجرذان الكثير من البراز ووجود فضلاتها هو وسيلة مؤكدة لاكتشافها.
على الرغم من وجود بعض العادات المختلفة ، فإن دورة حياة الفئران لكل أنواع الجرذان متشابهة.
الفئران والجرذان حيوانات اجتماعية، تعيش معظم أنواع الفئران في أعشاش تتكون من ذكر والعديد من الإناث والفئران الصغيرة.
تمتلك العديد من عائلات الفئران مواقع أعشاش متعددة، وتتنقل بينها اعتمادًا على توفر الطعام ومصدر جيد للمياه. الحصول على الماء أمر بالغ الأهمية بالنسبة للفئران.
اعتمادًا على نوع الجرذ، تقع مواقع العش على ارتفاع عالٍ أو منخفض. تبحث فئران الأسطح عن مواقع في الأشجار أو الشجيرات أو مساحات الزحف. من المرجح أن توجد بعض أنواع الفئران في الطابق الأرضي أو تحت الأرض.
عادة ما تسافر هذه القوارض لمسافة تصل إلى 300 قدم من مسكنها بحثًا عن الطعام والماء ولتسيير دوريات في أراضيها. ومع ذلك، إذا جف الطعام والماء ، فسوف يغامرون أبعد من ذلك بكثير للحصول على ما يحتاجون إليه.
كما ذكرنا ستلد أنثى الجرذ من ستة إلى عشرة من صغار الجرذان في وقت واحد ويولدون عميان وبدون فرو.
حيث أن فترة الحمل للجرذان قصيرة جدًا حوالي ثلاثة أسابيع لمعظم الأنواع. يتم فطام الفئران الصغيرة بعد حوالي ثلاثة أسابيع وتنضج جنسيًا في عمر 3 أشهر.
تميل الفئران إلى التزاوج بالقرب من المكان الذي ولدت فيه، ولكنها ستنتقل أيضًا إلى منطقة جديدة إذا كانت المساحة مزدحمة.
ورغم ذلك فأن حياة الجرذ سيعيش وسطياً لمدة عام، وذلك يعتمد على مقدار الاخطار التي تهدد حياته كالافتراس من قبل الحيوانات الأخرى، أو القضاء عليه بمكافحته باستخدام وسائل متعددة، وهناك محاولات يتم الاتجاه إليها قد تبدو غير مجدية للتقليل من أعداد الفئران والجرذان بالحد من تكاثرها عن طريق جعلها عقيمة باستخدام مواد مصنعة كيميائية.

هل هي من القوارض الخطيرة؟

كما هو معروف فإن هذا النوع من القوارض غير مرغوب به، وكثيراً ما يتم العمل لمكافحته والقضاء عليه، لما يسببه من أضرار كبيرة في مناحي الحياة، وقد يهدد حياة الإنسان أيضاً
حيث تكمن خطورة الجرذان والفئران بكونها ناقلة لكثير من الأمراض، فتنقلها للإنسان عن طريق التماس المباشر معه، أو ملامسة أسطح ملوثة من القوارض، أو تناول طعام أو شراب ملوث ببول وبراز القوارض، أو بسبب التعرض لعضة القوارض المصابة.
حيث إن العديد من الفيروسات والطفيليات تعيش على أجسام الجرذان والفئران كالبراغيث والقمل وغيرها.
ومن المعروف أن الطاعون الدبلي الذي اجتاح جميع أنحاء العالم، قتل 75 مليون شخص وكان ذلك من القرن الثالث عشر إلى القرن الثامن عشر سببه الجرذ الأسود الحامل للبراغيث وأطلق عليه ” الموت الأسود “.
لذلك فإن الجرذان خطيرة لكونها حاضنة لأكثر من 40 من الأمراض البشرية الضارة.
نذكر منها:
(التسمم الغذائي، تيفوئيد الفئران، والطاعون(الموت الأسود)، وحمى الفئران مرض ويل ، مرض شاغاس ، جدري الريكتسيا ،التولاريميا ، حمى لاسا، داء البريميات ،داء السالمونيلا، التهاب المشيمة اللمفاوي).
إن الفئران مسؤولة عن موت الإنسان أكثر من أي حيوان ثديي آخر على الأرض.
كما أن ضررها لا يؤثر على الإنسان فقط بل يمتد أثره ليشمل المحاصيل الزراعية حيث كل عام تدمر الفئران ما يقارب 20٪ من المنتجات الزراعية في العالم.
وتسبب الفئران أضرارًا جسيمة على المحاصيل الزراعية مثل:
( قصب السكر، والأناناس، وجوز الهند،
البن ومحاصيل الفاكهة والخضروات الأخرى.)

مشكلة الفئران، كما أصبحت معروفة تسبب عدم ارتياح للكثيرين، أينما ذهب البشر ،تتبعهم الجرذان، يشكلون مدن الظل تحت مدننا الكبرى وفي العمق الأجوف تحت أراضينا الزراعية. إنهم يزدهرون في خرابنا، ويصنعون منازل من مجارينا وأزقتنا المهجورة وحدائقنا المهملة. يسممون الطعام ، ويقوضون المباني ، وينشرون الأمراض ، ويهلكون غلة المحاصيل.

فما هي طرق التخلص والوقاية منهم؟

أولًا
من المهم البحث عن مصدر أو سبب تواجدهم في محيطك ولاسيما إن كانت في منزلك، الذي قد يسبب وجودهم قلقاً كبيراً وذعراً عند الأطفال فاحرص على إغلاق الأبواب والنوافذ وتحصين الأماكن في حال كانت تطل على بساتين أو مناطق مفتوحة ومهجورة وتحقق على الدوام من نقاط الدخول واحرص على سد الفجوات حول الأنابيب وتحت الحظائر. حتى الثقوب الصغيرة يمكن أن تيسر الوصول إلى الداخل، فمهارة وحجم الفئران يمكنها العبور عبر أي مساحة يمكنك وضع إبهامك فيها.
ثانياً
قم بتغطية أي نفايات منزلية حيث يمكن للفئران الوصول إليها. احتفظ بأغطية سلة المهملات مغلقة. حاول إبقاء الصناديق بعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة للمساعدة في تقليل الروائح وتقليل معدل جذب آفات التحلل أيضًا. نظف حاوياتك بانتظام أيضًا.
حافظ على حديقتك نظيفة، الحفاظ على حديقتك منظمة عن طريق تنظيف الفوضى وأكوام الخشب يحد من مواقع التعشيش المحتملة للفئران.
ثالثاً
القضاء على مصادر الغذاء المحتملة لجذبهم، يمكن القيام بذلك عن طريق تخزين الأطعمة الجافة في حاويات محكمة الإغلاق، والتأكد من عدم ترك الطعام في الخارج على المناضد ، وتنظيف أي انسكاب للأوساخ.
رابعاً
بإمكانك تجربة وسائل مادية، بجلب مصائد خاصة بالفئران المتعارف عليها، ووضع طعام مغري يجذبها، ومع ذلك تتمتع بعض الفئران بالمرونة والذكاء باكتشاف ذاك الفخ.
وبإمكانك استخدام السموم الخاصة للقضاء عليها، على الرغم من عدم ثبوت فعاليتها عليهم كثيراً وذلك لأن المادة السمية لم يتم صنعها قوية بما يكفي لقتلها كي لا تعتاد أجسامهم عليها فتصبح غير مؤثرة بهم.
ولكن يمكنك الاستعانة بالحيوانات كالقطط والكلاب التي ستتولى وحدها مهمة البحث والقضاء عليها.
ومن الجيد معرفة أن الفئران لا تحب رائحة النعناع، لذا فإن وضع زيت النعناع على كرات من الصوف القطني في زوايا منزلك سيساعد على إبعادها. استبدل هذا كل بضعة أيام للتأكد من أنها تحافظ على المسافة ولا تقترب مجدداً.
خامساً
معرفة من يجب الاتصال به في حال تفاقم الوضع ،سواء كنت تتعامل مع مشكلة القوارض أو تبحث ببساطة عن منع حدوثها، فمن المهم أن تعرف بمن يجب أن تتصل.
لذا فإن شركة مكافحة الجرذان والفئران بما فيها من خبراء هم وسيلة جيدة لعلاج مشكلتك، والتخلص نهائياً من أي جرذ مزعج.

شركة مكافحة الفئران والجرذان-شركة مكافحة الفئران والجرذان-شركة مكافحة الفئران والجرذان

شركة مكافحة حشرات بالرياض

المملكة العربية السعودية

شركة مبيدات لمكافحة الحشرات

تحتاج مساعدة
Call Now Button